تأسست صقور العرب في 2007 البحرين ظافر الزياني / تويتر @Zayani1 وتصدر من بوخارست
.

Google Ads

العراق

اخبار السعودية

ايران

    خادم الحرمين الشريفين يرعى المناورة الختامية لتمرين رعد الشمال


    حفر الباطن 1 جمادى الآخرة 1437 هـ الموافق 10 مارس 2016م واس

    رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بمدينة الملك خالد العسكرية بالمنطقة الشمالية بحفر الباطن صباح اليوم، بحضور أصحاب السمو والفخامة والدولة والمعالي، المناورة الختامية لتمرين "رعد الشمال" الذي شارك فيه عدد من الدول الشقيقة.






    خادم الحرمين الشريفين يقيم مأدبة غداء تكريماً لأصحاب السمو والفخامة والدولة والمعالي

     

    حفر الباطن 01 جمادى الآخرة 1437 هـ الموافق 10 مارس 2016 م واس
    أقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - رعاه الله - في الضيافة الملكية بمدينة الملك خالد العسكرية بحفر الباطن اليوم مأدبة غداء تكريماً لأصحاب السمو والفخامة والدولة والمعالي، وهم: صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر ودولة السيد نواز شريف رئيس وزراء باكستان وفخامة الرئيس عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان، وفخامة الرئيس ماكي صال رئيس جمهورية السنغال وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين وفخامة الرئيس اسماعيل عمر جيله رئيس جمهورية جيبوتي وفخامة الرئيس محمد ولد عبدالعزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية وفخامة الرئيس الفريق الركن الطيار ادريس ديبي انتو رئيس جمهورية تشاد وفخامة الرئيس الدكتور اكليل ظنين رئيس جمهورية القمر المتحدة وفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية ومعالي رئيس الحكومة المغربية عبدالإله بنكيران ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والأراضي وزير الشؤون الإسلامية والحج في جمهورية موريشيوس السيد شوكت سودهن وصاحب السمو الملكي الأميرفيصل بن الحسين، ومعالي الوزير المسئول عن شئون الدفاع بسلطنة عمان السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي وقائد القوات المسلحة الماليزي ذو الكلفي محمد زين ومعالي وزير الدفاع والأمن الوطني المالديفي آدم شريف وقائد القوات المسلحة في بروناي اللواء بهين محمد تاويه ومعالي وزير الدفاع الوطني التركي عصمت يلماز ومعالي الوزير الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية التونسية الأزهر القروي الشابي.
    ولدى وصول أصحاب السمو والفخامة والدولة كان في استقبالهم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية و صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية و صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع .
    إقرأ المزيد...
    Kingdom tightens noose around Hezbollah
    File photo: Lebanon's Hezbollah members carry Hezbollah flags during the funeral of their fellow fighter Adnan Siblini, who was killed while fighting against insurgents in the Qalamoun region. — Reuters

    Kingdom tightens noose around Hezbollah

    Saudi Gazette report
    The Kingdom on Friday blacklisted four companies and three Lebanese men for having links to Lebanese Shiite militant group Hezbollah, a close ally of Riyadh’s arch regional adversary Iran.
    “The Kingdom will continue its fight against the terrorist activities of the so-called Hezbollah with all available means,” the Interior Ministry said in a statement carried by the state news agency SPA.
    Saudi Arabia last week suspended aid worth $3 billion to the Lebanese army over the Beirut government’s failure to sign up to statements condemning attacks on Saudi diplomatic missions in Iran.
    The ministry identified the four companies as Vatech SARL, Le-Hua Electronics Field Co. Limited, Aero Skyone Co. Limited and Labico SAL Offshore, and the men as Fadi Hussein Serhan, Adel Mohamad Cherri and Ali Zeaiter.
    The statement did not elaborate. It was not known what effect Riyadh’s blacklisting had on the companies’ activities or whether they had business in the Kingdom.
    Last year, the US Treasury Department sanctioned the same firms and men as “Hezbollah procurement agents…responsible for providing material support to enhance the group’s military and terrorist capabilities”.
    This week, Saudi Arabia called on its citizens not to travel to Lebanon for safety reasons and ordered those staying there to leave. Its Gulf allies Bahrain, Kuwait and Qatar predictably followed suit, issuing similar warnings. The United Arab Emirates also banned its citizens from traveling to Lebanon and withdrew a number of diplomats from the country.
    Lebanon’s political elite is deeply divided between two powerful Saudi and Iran-backed coalitions. The spat has exacerbated divisions among Lebanon’s notoriously fractious politicians, who traded accusations over the billions of dollars lost. Lebanon has been without a president since May 2014 and parliament has failed to elect a new head of state because of lack of a quorum.
    Concerns have been sparked that further steps could be taken by Saudi Arabia and its neighbors, such as Gulf airlines halting flights to Beirut or the eviction of thousands of Lebanese who work in the oil-rich region, a move that would have a devastating effect on Lebanon’s crumbling economy.
    There are some half a million Lebanese living in the Gulf. They transfer billions of dollars to their home country in remittances, giving a boost to Lebanon’s economy, which has among the highest debt in the world — currently standing at $70 billion or 145 per cent of GDP.
    Lebanese economist Louis Hobeika said the eviction of Lebanese migrant workers in the Gulf would be the most damaging move Saudi could make. Yet, he suggested that such retaliation would be mutually harmful. “Lebanese hold key positions in companies and it is not very easy to replace him,” he said.
    Media reports in Beirut say some worried citizens were changing their accounts in Lebanese pounds to US dollars but officials say people should not worry about the pound since the Central Bank can defend it with its $40 billion foreign currency reserves.
    Central Bank Governor Riad Salameh told the daily Al-Akhbar that “markets did not show any fears and were very normal this week.” — Agencies
    إقرأ المزيد...
    سمو ولي ولي العهد يلتقي الأمين العام لحلف شمال الأطلسي الناتو


    سمو ولي ولي العهد يلتقي الأمين العام لحلف شمال الأطلسي " الناتو "

     بروكسل 2 جمادى الأولى 1437هـ الموافق 11 فبراير 2016م واس
    التقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في بروكسل اليوم الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو" يانس شتولتنبرغ وذلك على هامش اجتماع دول التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي.
    وجرى خلال اللقاء بحث عدد من المسائل ذات العلاقة بتطوير التعاون بين حلف الناتو والمملكة العربية السعودية من جهة، وبين حلف الناتو والتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب من جهة أخرى.

    إقرأ المزيد...
    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء


    الرياض 13 جمادى الأولى 1437هـ الموافق 22 فبراير 2016م واس
    رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم الاثنين في قصر اليمامة بمدينة الرياض.
    وفي مستهل الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على فحوى اتصاله الهاتفي مع فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا، والاتصال الهاتفي الذي تلقاه من فخامة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية، والرسالة التي تسلمها من فخامة الرئيس جوكو ويدودو رئيس جمهورية أندونيسيا ، و كذلك نتائج لقاءاته ـ أيده الله ـ مع كل من النائب في البرلمان البريطاني من حزب المحافظين رحمان شيشتي، وأعضاء البرلمان البريطاني ، و معالي وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين اولبرايت و معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، ورؤساء الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول المجلس .
    وأوضح معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء شدد على ما عبر عنه مصدر مسؤول بشأن وقف مساعدات المملكة لتسليح الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي اللبناني مؤكداً أن المملكة العربية السعودية دأبت وعبر تاريخها على تقديم الدعم والمساندة للدول العربية والإسلامية, وكان للجمهورية اللبنانية نصيب وافر من هذا الدعم والمساندة, ووقفت إلى جانب لبنان في كافة المراحل الصعبة التي مر بها وساندته دون تفريق بين طوائفه وفئاته، حرصاً منها على ما يحقق أمن لبنان الشقيق واستقراره ويحافظ على سيادته.
    كما شدد على أنه رغم هذه المواقف المشرفة, فإن المملكة العربية السعودية تقابل بمواقف لبنانية مناهضه لها على المنابر العربية والإقليمية والدولية في ظل مصادرة ما يسمى حزب الله اللبناني لإرادة الدولة, كما حصل في مجلس جامعة الدول العربية وفي منظمة التعاون الإسلامي من عدم إدانة الاعتداءات السافرة على سفارة المملكة في طهران والقنصلية العامة في مشهد التي تتنافى مع القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية , فضلا عن المواقف السياسية والإعلامية التي يقودها ما يسمى ( حزب الله في لبنان) ضد المملكة العربية السعودية, وما يمارسه من إرهاب بحق الأمة العربية والإسلامية ، وترى أن هذه المواقف مؤسفة وغير مبررة ولا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين, ولا تراعي مصالحهما, وتتجاهل كل المواقف التاريخية للمملكة الداعمة للبنان خلال الأزمات التي واجهته اقتصادياً وسياسياً.
    وبين أن المملكة التي عملت كل ما في وسعها للحيلولة دون وصول الأمور إلى ما وصلت إليه, لتؤكد في الوقت ذاته وقوفها إلى جانب الشعب اللبناني الشقيق بكافة طوائفه, وأنها لن تتخلى عنه وستستمر في مؤازرته, وهي على يقين بأن هذه المواقف لا تمثل الشعب اللبناني الشقيق، مقدراً المواقف التي صدرت من بعض المسؤولين والشخصيات اللبنانية بمن فيهم دولة رئيس الوزراء السيد تمام سلام، التي عبّروا من خلالها عن وقوفهم وتضامنهم مع المملكة، ومعرباً عن الاعتزاز بالعلاقة المميزة التي تربط المملكة العربية السعودية بالشعب اللبناني الشقيق, التي تحرص المملكة دائما على تعزيزها وتطويرها. // يتبع //
    14:45 ت م


    إقرأ المزيد...
    سمو ولي العهد مع رئيس لجنة الدفاع بالبرلمان البريطاني

     

     سمو ولي العهد يبحث مع رئيس لجنة الدفاع بالبرلمان البريطاني عددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك

     الرياض13 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 22 فبراير 2016 م واس
    بحث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - حفظه الله - مع رئيس لجنة الدفاع بالبرلمان البريطاني جيمس قراي عددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين المملكة العربية السعودية وبريطانيا .
    جاء ذلك خلال استقبال سمو ولي العهد لجيمس قراي والوفد المرافق له في مكتبه بديوان وزارة الداخلية اليوم .
    وأكد سمو ولي العهد - حفظه الله - خلال الاستقبال أهمية تعزيز العلاقات المتينة بين البلدين الصديقين لما فيه مصلحة المملكة وبريطانيا .
    حضر الاستقبال معالي نائب وزير الداخلية الأستاذ عبد الرحمن بن علي الربيعان، ومعالي رئيس الاستخبارات العامة الأستاذ خالد بن علي الحميدان، ومعالي نائب مدير عام المباحث العامة الفريق عبدالله بن علي القرني .

    وكالة الأنباء السعودية

     

    إقرأ المزيد...